ترامب في السعودية... لتوحيد العالم الإسلامي وتحصيل الجزية!

2017-05-20 - 8:40 ص

مرآة البحرين (خاص): سيكون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم السبت (20 مايو/ أيار 2017) في السعودية لإجراء مباحثات مع الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وقادة عرب وإسلاميين، في أول زيارة خارجية له.

ووفقا لمسؤول أمريكي فإن ترامب سيلقي خلال زيارته خطابا "ملهما ومباشرا" أمام قادة ما لا يقل عن 50 دولة مسلمة،  وقال إن "الخطاب يهدف إلى توحيد العالم الإسلامي الأوسع ضد الأعداء المشتركين لكل الحضارات، ولإظهار التزام أميركا تجاه شركائها المسلمين".

وأضاف مستشار الأمن القومي الجنرال هربرت ريموند ماكماستر في مؤتمر صحفي إن ترامب سيشارك في افتتاح مركز إسلامي يهدف إلى "محاربة التشدد والترويج للاعتدال".

وعلى نحو غير مسبوق، تم تزيين شوارع العاصمة الرياض والمباني الرئيسية بالعلم الأخضر الذي يحمل عبارة "لا إله إلا الله محمد رسول الله" إلى جانب نجوم العلم الأمريكي، في حين ذكرت بعض المعلومات أن التحضيرات كلّفت عشرات ملايين الدولارات.

 

 

وتعتبر العائلة الحاكمة في السعودية الزيارة التي يجريها ترامب تتويجا كبيرا لها. وفي دلالات الزيارات تقول الرياض إنها تأتي لتؤكد أن الولايات المتحدة الأمريكية ترى أن السعودية قائد العالم الإسلامي والدولة الأكثر تأثيرا في الشرق الأوسط.

وتتطلع السعودية من "الزيارة التاريخية" للحصول على تأكيدات بأن إدارة ترامب ستواصل الضغط على إيران، من أجل إيقاف ما تعتبره الرياض محاولات طهران لزعزعة استقرار المنطقة. كما تتطلع الرياض كذلك إلى الحصول على مزيد من الدعم الأمريكي لعملياتها العسكرية في اليمن.

وفي الحقيقة لا ترى أمريكا أن السعودية الدولة الأكثر تأثيرا في المنطقة، لكنها تنظر إليها على أنها إلى جانب الدول الخليجية الأكثر قدرة على عقد صفقات السلاح الخيالية.

مسؤول كبير بالبيت الأبيض قال الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة على وشك استكمال سلسلة من صفقات الأسلحة للسعودية تزيد قيمتها عن 100 مليار دولار. وأضاف "هذه الحزمة قد تزيد في نهاية الأمر عن 300 مليار دولار خلال عشر سنوات لمساعدة السعودية على تعزيز قدراتها الدفاعية".

خلال حملته الانتخابية كان ترامب يقول إن على السعودية ودول الخليج دفع المزيد من المليارات مقابل الحماية الأمريكية، وخلال زيارته لها كرئيس، من المقرر أن يلتقي ترامب غدا بالشيوخ الخليجيين مجتمعين ليبحث معهم العلاقات الاستراتيجية وربما كيفية تحصيل الجزية!

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus