hold the door.. حماة الباب الأخير.. حكاية شاب اسمه محمد عبد الكريم العكري

2017-05-28 - 3:55 م

مرآة البحرين (خاص):

فتى يافع فاتن النظرة، الشهيد محمد عبدالكريم العكري ذي الثمانية عشرة ربيعاً، في الصف الأخير من الثانوية العامة، من بلدة الديه التي قدمت أول شهداء ثورة 14 فبراير. به خجلٌ عذريّ يتوارى في تلك العينين، ملامح طفولة غادرت، وشباب للتو بدأ يقبل، وجهه كقلبه يبدو عاشقاً لشيء ما.

لقد عشق وطنه؛ ترابه ووجوده وأصله وشعبه وعقيدته، كان يجد في كل واحدة من هذه باباً يدرك من خلاله معنى الوطن، ووجد نظاماً فجّاً غليظاً، يقتحم كل واحد من هذه الأبواب، يحطّمها بوحشية الإبادة والاستهداف.

كان يجد في الشيخ عيسى قاسم باباً. إنه رمز لوجود يمثّله محمد. إنه الباب الأخير لوطن انتهكت كل أبوابه. كان يظن أنهم لن يتجرأوا على هتك هذا الباب. لكن هاهم اليوم يهاجمونه بوحشية خليعة. لهذا راح (محمد) يمسك الباب. يجلس كل ليلة عند باب بيت الشيخ لحراسته. طوال عام كامل، كان يحرس في الليل، خوفاً من مداهمة غادرة، ويحاول الذهاب إلى مدرسته في النهار، لكنه لم يستطع المواصلة على هذا المنوال، فغاب عن مدرسته أكثر مما حضر، لكن لم يغب عن باب الشيخ..

وقف مع رفاقه حينما داهمهم الوحش بمدرعاته، وجاء مختالاً ليقتحم الباب، قاتل مع رفاقه الموت بأجساد عارية، أمسكوا الباب بأيد عزلاء حتى خرّقهم الرصاص، كل شهيد يصرخ لمن يأتي بعده:  أمسك الباب.. أمسك الباب.. ثم يسقط..

الشهيد محمد أصغر إخوته، آخر العنقود كان محباً بعمق لأمه وأبيه، مليء بالعرفان لهما لأنهما أحسنا تربيته كما قال في اتصاله الأخير المُسجّل، كان يخاطب أمه وأبيه معترفاً: لقد ربيتماني أحسن تربية، وإن شاء الله أكون الآن بحجم المسؤولية التي أعطيتماها لي، نحن الآن محاصرون في بيت الشيخ وهم يطلقون النار علينا.

 

كلنا مشاريع أمهات شهداء

سيارتان للقوات الأمنية تقفان خارج المنزل، وفي داخل المنزل أول الدخول تسمع صوت أم الشهيد تتأوه بألم وحزن « آه آه، أريد أن أدس نفسي في التراب.. داخل الأرض».

تواسيها الحاضرات « إنه موت مشرّف، ميتة ترفع الرأس»، قالتها أم  أحد الشهداء، مضيفة «أولادنا موتهم موت عز».

تعود أم الشهيد العكري لتروي «أنا  رأيت الجيوش المجيّشة، كانوا محتشدين في مركزهم مركز الشباب المقابل لبيتي، كنت أشاهد من نافذة بيتي الأعداد الهائلة من السيارات، أكثر من 20 سيارة شرطة ومدرعات كلهم كانوا جاهزين وكأنهم ينتظرون الإذن، كنت أشاهدهم من نافذة غرفتي وأخبر زوجي بأن هذه  الجيوش حتما ستتوجه إلى الدراز، وسيقتلون أولادنا، لم أهدأ كنت أراقبهم عبر النافذة، عند التاسعة تحركوا».

تواصل «كنت أعرف أن ولدي محمد لن يدخل بيت ليحتمي، هو لم يذهب ليحتمي في البيوت أو يختبئ، ذهب ليقدم نفسه، قلت له يا ولدي ستموت، فكان جوابه: سأكون شهيدًا، كل الشباب هناك شهداء، كلهم قد قدموا أرواحهم».

تحكي أم الشهيد العكري بألم «ما ودّعته، ما عانقته، لم أكن أعلم، راح محمد وأنا ما أدري، سافر عني ولدي سافر عني ولدي، آه، آه.. كان محمد همّه فقط إرضائي، فقط كان يعمل على إرضائي، ربما كان يعرف بأنه لن يعود،  كان دائم التواصل معي، يتصّل بي كل يوم. طالما بكيت بحرقة على كل شهيد يسقط، أتأمل صورهم ومهاتهم، نحن الأمهات البحرينيات كلنا مشاريع أمهات شهداء».

تقول عن ذلك اليوم: "كان يوما عصيبا، ظلّ جسدي متشنجاً ولم أستطع التحرك، فقط الهاتف وما يحمل من أخبار، أحاول أن أتماسك، لم أهدأ، متوترة، لا الجلوس يُهدئني ولا النوم".

تردف:  "كنت متأكدة جدا أنه إذا حدث هجوم، سيكون محمد في الصف الأول. لهذا حين بدأ الهجوم، توقعت أن يستشهد. تحدثت معه ذلك اليوم مرتين، أخبرته أني قلقة جدا وأني ارتجف خوفا عليه، وأنه سيغمى عليّ من شدة الخوف، طلبت منه أن يتصل بي كل فترة لأطمئن عليه، كان يتصل بي من أرقام مختلفة من بينهم رقم الشهيد أحمد جميل العصفور، عرفت الاسم من برنامج كاشف الأرقام. بعدها تعودت على الرد على الأرقام الغريبة، كنت أعرف أن ولدي محمد هو المتصل، الاتصال الثالث كان من هاتف أحد المعتصمين، لكن لم أرد عليه لأني كنت حينها أصلي.

 

واخترتُ الصلاة

قرابة الساعة الواحدة ظهراً بينما أنا أصلي، سمعت صوت هاتفي، قلبي يخبرني أنه محمد، احترت هل أقطع صلاتي؟ لا لا يجوز. تكرر الاتصال مرتين وحينما لم أرد اتصل على هاتف والده، والده وجد الرقم غريباً  فلم يجبه. اتصل بشقيقه حسن، وأخبره وصيته، حاولت الاتصال به فيما بعد لكن كان الخط مشغولا، سألت أخوه: ماذا أخبرك محمد؟ أجاب: أنه عند بيت الشيخ وصاروا يطلقون عليهم.

في اتصاله الأول والثاني كان يكرر عليّ: دعواتكم دعواتكم،  كان اتصاله الأول عند بدء الهجوم، اتصل وقال: "أماه لو حدث شيء أو أصابني شيء، الأهم أن تكوني أنت راضية عني"، قال هذه العبارة وهو مغبون، كأنه كان ينعى نفسه، أجبته حبيبي حافظ على نفسك، لا تتقدم، لا تصبح في الصف الأمامي، خاطبته محمد أنا تعبانة، أرتجف من الخوف، بعد حوالي ساعتين اتصل بي من هاتف الشهيد أحمد جميل العصفور، أخبرني أنه في أحد البيوت وأن وضعه آمن، لاحقاً وعندما انقطع اتصاله وأخباره، قلت لأخيه أن محمدا قد مات، من المؤكد أنه استشهد مع الشهيد العصفور. حاول ابني أن يخفف عليّ ويقنعني أن الجميع اعتقلوهم، أنا أعرف محمد، أعرفه أنه لا يتراجع، دائما في المقدمة، وضعنا الاحتمال الأكبر أنه معتقل، لكن حتى المعتقلين لا يُعرف مصيرهم، لا أخبار مؤكدة، لا أحد يعرف عنه شيئاً"

تضيف «يومان مرّا لم نعرف عنه شيئا، اليوم الثالث كانت الصدمة.. صباحاً ذهبت لمنزل الشهيد حمدان لتعزيتهم وعدت. كان أول ما قمت به هو تصفح وسائل التواصل المجتمعي. حان موعد صلاة الظهر وقفت للصلاة ولم يكن معي غير زوجي، قبلها فتحت الانستغرام، وإذا بي أرى صورة وجه ابني محمد شهيداً. أيضاً وقت الصلاة كان خبر شهادته كما كان اتصاله قبل يومين".

 

حارس الباب

تكمل «طوال عام كامل لازم محمد الدراز. هو في العام الدراسي الأخير. لم يداوم في المدرسة إلا قليلاً. شدّدنا عليه كي لا يفعل، لكنه كان متعلّقاً بالشيخ. كان يداوم على الحراسة الليلية لباب الشيخ خوفاً من أن يقتحموه. ثم يأتي صباحاً ليداوم في المدرسة. طلب مني أن أسمح له أن يتحوّل إلى نظام الدراسة المنزلية،  كان يقول أن الوضع عند بيت الشيخ خطير، وأنه لا يوجد عدد كاف لحماية الشيخ، لكني لم أقبل وأصررت عليه أن ينتظم في دراسته». في أيامه الأخيرة كان همه أن يرضيني. جاءني الأسبوع الماضي، لقد كان مريضاً، أخذته إلى المستشفى، لو لا المرض لما ترك الدراز".

تروي لها إحدى الأمهات التي نجا ابنها من الموت في ذلك اليوم: "لقد اتخذ الشباب قرارهم أن لا يتحركوا من عند باب بيت الشيخ إلا جثثاً. بينهم محمد كاظم زين الدين، ومحمد عبدالكريم العكري. القوات العسكرية أمرتهم بالابتعاد لم يفعلوا. فتح الشهيد محمد كاظم زين الدين ذراعيه وبقى واقفاً، فكان جوابهم القتل".

تردف «منذ يوم الهجوم وحتى وصول خبر استشهاد محمد عشت قلقًا كبيرا، لم أستطع النوم. أصوم لكن لا أستطيع تناول الفطور، هجرت غرفة نومي، صار مكاني أمام التلفزيون، والهاتف في يدي، أرتقب أي خبر يأتي عن ابني محمد،  ما عرفناه أن محمدا أصيب وكانت إصابته خطيرة، من المؤكد أنه استشهد في أحد البيوت، لو كان استشهد عند القوات العسكرية المُهاجمة لما انتشرت صورته  بعد استشهاده في وسائل التواصل، من المستحيل أن تنشر هذه القوات صورة محمد وهو شهيد».

تواصل «اتصلوا بنا من مركز شرطة البديع، كرروا الاتصال بوالده، لكنه لم يرد. اتصلوا بعدها بأخت الشهيد وأخبروها أن مركز البديع يطلبهم، لم يخبروها سبب الاستدعاء،  طلبت ابنتي منهم معرفة السبب فامتنعوا، وطلبوا أن تحضر عائلة محمد، وأن تخبر والدها بالحضور إلى مركز البديع. عندما ذهب عم محمد وخاله إلى مركز البديع طلبوا منهم التوجه إلى المستشفى العسكري للتعرف على جثته. أدخلو عمه فقط إلى المشرحة، وقبل أن يدخل صادروا هاتفه».

في غرفة محمد  تجلس والدته، تتفحص ملابسه، تبكي، تقول : "شاهدوا، كانت معظم ملابسه في الدراز، عندما يأتي البيت  دائما أقول له: تريد الشهادة، لا تترك صلاة الليل". ينقطع كلامها ويضج  المكان بالبكاء والعويل. تحتضن ملابسه كما احتضنته طوال عمره. تتمنّى أن تطبع قبلتها الأخيرة على وجهه الجميل، لم يعد ذلك ممكنًا. يمتلئ المنزل بالصياح المفجع.

لقد أمسك هؤلاء الفتية الباب جيداً، هم ورفاقهم الذين تعاهدوا على حمايته حتى الرمق الأخير، لم يكن معهم أحداً غير إيمانهم بعدالة قضيتهم، كان قرارهم وحدهم، وخيارهم، وفدائهم.

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus