بالفيديو: مداخلة في الكونجرس الأمريكي للنائب ماكغفرن للمطالبة بالإفراج الفوري عن نبيل رجب

2017-06-15 - 6:17 م

 

مرآة البحرين (خاص): طالب عضو الكونجرس الأمريكي (النواب)، النائب جيم ماكغفرن بالإفراج الفوري ودون قيد أو شرط عن الناشط الحقوقي البارز نبيل رجب.

وفي مداخلة له أمام مجلس النواب الأمريكي (الثلثاء 13 يونيو/حزيران 2017) قال ماكغفرن أن رجب المعتقل منذ عام، هو شخص معروض بعمله السلمي وحائز على جوائز حقوقية دولية، وعمله معروف على مستوى العالم، كما أنه اعتقل لمرات عدة منذ 2011 بسبب احتجاجاه وتظاهره ضد الحكومة.

وأوضح أن رجب اعتقل في أبريل/نيسان 2015 بسبب تغريدات تنتقد حرب السعودية على اليمن، وتعذيب السجناء في سجن جو "لكنه أفرج عنه بعد 3 شهور، إلا أن النيابة العامة أمرت بإعادة اعتقاله في يوينو/حزيران 2016 للقضية ذاتها، وهو الآن معتقل في قضيتين بسبب نشاطه الحقوقي، وإذا أدين فهو يواجه أحكاماً قد تصل إلى السجن 18 عاماً".

وتساءل ماكغفرن "ما هي التهم التي وجهت لنبيل رجب؟ إنه متهم بـ «إهانة هيئة نظامية، إشاعة أخبار كاذبة، وإهانة دولة أجنبية»، بمعنى آخر فإن نبيل رجب متهم بممارسة حقه في التعبير عن الرأي".

وأكمل "في ديسمبر/كانون الأول الماضي أمرت محكمة بحرينية بإخلاء سبيل رجب، لكنه اعتقل في نفس الوقت على ذمة قضية جديدة، بسبب تصريحات لوسائل إعلام أجنبية، قالت النيابة أنها «بث لأكاذيب وشائعات»، وكان رجب قد انتقد البحرين في وسائل إعلام لمنعها الصحفيين والنشطاء من دخول البلاد، وبالمناسبة فأنا وبراين دولي من منظمة هيومن رايتس فيرست تم منعنا من دخول البحرين في أغسطس/آب 2014".

وتطرق ماكغفرن لوضع رجب الصحي وخضوعه لعمليتين خلال تواجده في السجن، وذلك بسبب الإهمال الطبي وتواجده في السجن الانفرادي بعد نشره لمقال في نيويورك تايمز (سبتمبر/أيلول 2016) طالب فيه أوباما باستخدام نفوذه لإنهاء الحرب في اليمن بدلاً من بيع الأسلحة للتحالف الذي تقوده السعودية.

وأكمل "في 17 مايو/أيار الماضي كتب رجب مقالاً آخر في نيويورك تايمز، حث فيه إدارة ترامب على إعادة النظر في علاقاتها بالأنظمة الديكتاتورية كالبحرين، وأنا أطالب المجلس بالسماح في إدخال هذين المقال إلى السجلات الرسمية، حتى يتسنى للزملاء الاطلاع على الآراء التي تعتبرها حكومة البحرين «خطيرة جداً»".

وتابع "إدارة أوباما طالبت بالإفراج عن نبيل رجب وعلقت صفقات مبيعات طائرات F16 للبحرين، لكن ترامب قام بتمرير الصفقة ولم يطالب بالإفراج عن نبيل رجب، بل تحدث عن علاقات مستقرة من البحرين".

وبدأ ماكغفرن بتعديد التراجعات التي حصلت في البحرين مؤخراً بالقول "في 5 يناير/كانون الثاني أعادت البحرين سلطة الضبط والاعتقال والتحقيق لجهاز الأمن الوطني، وهي صلاحية سحبت من هذا الجهاز ضمن إصلاحات محدودة قامت بها البحرين تنفيذا لتوصيات اللجنة المستقلة في 2011، في 15 يناير/كانون الثاني أعادت البحرين العمل بعقوبة الإعدام، وأعدمت 3 رجال، مع وجود مزاعم حول انتزاع اعترافاتهم تحت التعذيب، وفي 21 فبراير/شباط أجرت البحرين تعديلات دستورية تسمح بمحاكمة المدنيين في محاكم عسكرية، في 31 مايو/أيار حلت البحرين جمعية وعد العلمانية المعارضة، وهي الجمعية السياسية المعارضة الرئيسية الأخيرة التي ظلت تعمل بشكل رسمي بعد حل جمعية الوفاق في الصيف الماضي، في 4 يونيو/حزيران أوقفت البحرين صحيفة الوسط، وهي الصحيفة المستقلة الوحيدة في البلاد، من الصدور".

وعلق بالقول إن البحرين "تتجه بشكل متسارع إلى مسار الدول الديكتاتورية، وتغلق كل الطرق للعمل السياسي السلمي، لكن رئيس الولايات المتحدة لا يستوعب ذلك، هل السبب في الأموال التي تلقاها من حكومة البحرين حين أقامت حفل الاستقلال في أحد الفنادق التابعة له خلال ديسمبر الماضي؟ ما أعلمه أن البحرين أصحبت مكاناً خطيراً لجنود الولايات المتحدة، ويجب أن لا نساعد البحرين في مزيد من القمع".

وختم ماكغفرن مداخلته بالقول "أطالب بالإفراج فوراً ودون شروط عن نبيل رجب وجميع المعتقلين بسبب آرائهم السياسية وأحث إدارة الرئيس ترامب إلى الانضمام إلي في هذه الدعوة".

 


التعليقات
التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

comments powered by Disqus